تُعد عمليات تجميل الأنف بدون جراحة من أكثر عمليات التجميل شيوعاً فأصبح من الممكن علاج مشاكل مثل هبوط مقدمة الأنف، أو كبر حجمها، أو انتفاخها، إلا أن الصيحة الأحدث في علاج مشاكل الأنف الآن هي تجميل الأنف بدون جراحة على الإطلاق.
تحتاج معظم عمليات التجميل المُعتمدة على التدخل الجراحي إلى التخدير الجزئي أو الكامل، مما يرفع من تكلفتها كثيراً، كما أن الجراحة غير مُفضلة من قبل الأطباء والمرضى على حد سواء نظراً لاحتمالية حدوث مضاعفات قد تكون بسيطة كحدوث إلتهاب في العضو، وقد تكون أشد تعقيداً مثل حدوث التلوث والعدوى وفشل العملية بالكامل وعدم الحصول على النتيجة المرجوة منها.
طرق تجميل الانف
تعتبر طرق تجميل الأنف بدون جراحة ملائمة للعديد من الحالات، بداية من رفع أرنبة الأنف، إلى تصغير وتضييق الأنف، وإخفاء البروزات العظمية، وتعديل التشوهات الخلقية في سطح الأنف، وتعديل ميلان الأنف، وإبراز طرف الأنف
تجميل الانف بالخيوط
تستخدم تقنية الخيوط الجراحية بشكل أساسي في المشاكل المتعلقة بانخفاض حافة الأنف، تُجرى عملية رفع الأنف بالخيوط تحت التخدير الموضعي، لذلك يكون بإمكان المريض العودة إلى ممارسة الحياة الطبيعية في نفس اليوم حيث لا يتم تجبير الأنف، وقد يقرر الطبيب إبقاء الخيوط أو إزالتها في ما بعد في مثل هذه العمليات
تستغرق العملية من 20 إلى 60 دقيقة فقط، ولا يتم عمل فتحات جراحية في الأنف، بل يتم إدخال الخيوط عن طريق إبر معدنية خاصة تُغرز في نسيج الأنف الغضروفي، تظهر نتيجة العملية على المريض على الفور،، والألم بعد العملية إما معدوماً أو قليل جداً
الخيط المستخدم في عمليات رفع الأنف هو نوع خاص من الخيوط الجراحية غير المرئية (مصنوع من النايلون)، في غالبية الحالات لا يتم إزالة الخيط بعد الجراحة،
تصغير الانف بالفيلر
تقنية الفيلر (Nose Filler) هي تقنية حديثة جداً تستخدم في تعديل الأنف بدون جراحة كاملة، تفيد تقنية الفيلر في حالات هبوط جسر الأنف، أو وجود ارتفاع يليه انخفاض في سطح الأنف، حيث يتم ملئ هذا الانخفاض لاستعادة مظهر الأنف المثالي، أيضاً يمكن حقن مواد خاصة في العضلة المسئولة عن رفع حافة الأنف الهابطة لزيادة ارتفاعها قليلاً، كما يُستخدم الحقن على جوانب الأنف لتصغير فتحات الأنف
لا يمكن استخدام تقنية الفيلر لتصغير الأنف بطبيعة الحال، كما أنها أيضاً لا تساعد في حل مشكلة الأنف المائل
تجرى عمليات الفيلر للأنف في جلسة واحدة، ولا يستغرق الحقن أكثر من عدة دقائق، لكن مشكلته أنه غير دائم، فقد يحتاج المريض إلى إعادة الحقن بعد سنة او سنتين

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Fill out this field
Fill out this field
Please enter a valid email address.
You need to agree with the terms to proceed

Menu